كلما طِرْتُ من شبابيك روحي..!

حينما لم أكن أنا..كُنت نفسي..

كُنت شيئاً على التجلِّي عصيّا..

لكن انحزتُ ضدَّ بعضي لبعضي..

فتَفَلْسَفْتُ فاستحلتُ جليّا!

شاعرٌ بلّلَ اليبابُ يراعي..

عند نبع السراب فازددتُ غيَّا..

كلما طِرْتُ من شبابيك روحي..

طار جزءٌ من الوجودِ إليّا..

أيها العابرون في ذكرياتي..

ابحثوا لي عن ذلك الطفلِ فيّا..

لقد اشتقتُ أن أعود ابن أمي..

عابثاً ضاحكاً بريئاً شقيّا..

سحقَ الدهر ضحكتي ومحاها..

إنما بالدموع كان سخيَّا..

صار همي رفيق دربي ودربي..

كلما قال: قم معي..قلت: هيّا..

دفتري راعَهُ كلامُ يراعيْ..

رغم صمتي.. ماكنت بالقولِ عَيّا..

يولد الحبر في القوارير مَيْتاً..

ثم يبقى على الصحائف حيّا..

Standard

One thought on “كلما طِرْتُ من شبابيك روحي..!

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s