كلما طِرْتُ من شبابيك روحي..!

حينما لم أكن أنا..كُنت نفسي..

كُنت شيئاً على التجلِّي عصيّا..

لكن انحزتُ ضدَّ بعضي لبعضي..

فتَفَلْسَفْتُ فاستحلتُ جليّا!

شاعرٌ بلّلَ اليبابُ يراعي..

عند نبع السراب فازددتُ غيَّا..

كلما طِرْتُ من شبابيك روحي..

طار جزءٌ من الوجودِ إليّا..

أيها العابرون في ذكرياتي..

ابحثوا لي عن ذلك الطفلِ فيّا..

لقد اشتقتُ أن أعود ابن أمي..

عابثاً ضاحكاً بريئاً شقيّا..

سحقَ الدهر ضحكتي ومحاها..

إنما بالدموع كان سخيَّا..

صار همي رفيق دربي ودربي..

كلما قال: قم معي..قلت: هيّا..

دفتري راعَهُ كلامُ يراعيْ..

رغم صمتي.. ماكنت بالقولِ عَيّا..

يولد الحبر في القوارير مَيْتاً..

ثم يبقى على الصحائف حيّا..

Standard

عبد إحساسي وسيِّدُ فكرتي

 

 

لا تسأليني لن أجيبَ..

وكلُّ حرفٍ طولُ صمتكِ أرهقهْ..

حُجَجِي الغبيَّةُ لن تُفيدَ وقدْ نصَبتِ المشنقة!

فالحبُّ لا يلجُ القلوبَ المغلقةْ..

والصخرةُ الصّماء في قاعِ المحيطِ كغيرها..

حتى لو انَّ الماء بلَّلَ وجهها..

لم تستمع للبحرِ حتَّى تنطِقَهْ!

سطحية الأشياء تُثبِتُ عُمقها..

ما أجمل الوصل السَّخيفَ وأعمقَهْ

حتّى ارتجالي للقصائدِ عابثٌ..

لم أمتلك شِعري أنا كيْ أطلِقَه

إن لم يجئني خاضعاً متذللاً

ليبوح مكنوني فلن أستنطقه

هو عبد إحساسي وسيد فكرتي

وأنا انعتاقي منه في أن أعتقه

يأتي كضوءٍ يستقرُّ بدفتري

وأرشُّهُ بالحِبرِ كي لا يُحرِقه

كالحلم يُكتبُ لا نُغيرُ كُنهَهُ..

ونعيش أعماراً لهُ لِنحقِّقَه

كالحُبِّ حينَ يزورُ فقرَ قلوبنا

وقلوبنا تدعوهُ حتّى تسرقه

النور من خلفي وظلّي ضلَّ بي..

حينَ اجتهدتُ مهرولاً كي أسبقه

الحُزنُ يكتنفُ السعادةَ..مثله

حُسن الفراشةِ خلفَ قُبح الشرنقة

هاتي يديكِ أصب أنفاسي بها

أو فازرعي لي فوق خدي زنبقة

Standard

الأموات لا يتكلَّمون!!

أنا لم أكُن يوماً كما هُم يزعمون..

ما خُنتُ ما عاهدتُكيهِ ولن أخون..

فلَكم تمنّوا أن أزلَّ لكي يَشُوا..

و أنا كما أنا.. لا كما هُم يرْغَبون

ألبستُ أحزاني ثياب سعادتي

وخلعتُ حزني واستبدّ بيَ الجنون

وشَدَت حروفي بالشذا وتمزّقت

بين الأماني والأغاني والمَنون

لا يُبصرون الحُزن خلف قصائدي

ولسان حالي: ليت قومي “يقرأون”

كم مزّقتني فكرةٌ وقلبتها

فرحاً خياليّاً وهم لا يعلمون

الدمعُ دمعُ القلبِ لا الماءُ الذي..

سرعان ماتنساهُ أهداب العيون..

هو ما تغصُّ بهِ الحناجرُ حسرةً..

ويميتُ .. والأموات لا يتكلَّمون!!

Standard

نفثة في خيط السَحَر الأسود

أطلقتُ من طير الدُّعاء ثلاثا..

ألّاَ تكون رؤى الكرى أضغاثا..

 

فلَقَد نفثتُ بحبلها وعَقدتُهُ..

وبعثتُ من أرضِ  المُنَى الأجداثا !

 

أنّى ذكرتك واليراعةُ في يدي..

تغدو القصائدُ والحروفُ إناثا

 

من قبلِ أن ألقاكِ كنت مبعثراً 

-مُزَقاً- وغَزْلُ مشاعري أنكاثا

 

وجد الأسى حجرات قلبي مسكناً

يؤويهِ واتَّخذ الجراحَ أثاثا

 

صادقته وظننته من صحبتي

لكنه بالقلب ظلماً عاثا

 

ورَوى خدودي دمعةً من صمتها..

لم تستطع أن تروي الأحداثا!!

 

 

Standard

رسالة إلى صديقي (أنا) !!

العجيب في الشعر أنه يعبر عمّا نريد قوله -تماماً- بطريقة لا نتوقعها!!

إن الشعر هو الحديث عن الشعور .. من اللاشعور!!

وبلا وعي أو هكذا أظن على الأقل!

 

الشعر سحابةٌ من مجاز.. يسقطُ مطرُها أين شئنا وأنَّى شئنا!!

 

لا تقُل سأكتب للآخرين..اكتب لنفسك فهيَ من الآخرين..اكتب لنفسك كي يفهموك كما تفهم نفسك.. 

واجعل روحك منبرهم الذي يعتلونه ليقولوا مايشعرون!!

 

أكتب لهم عنك وأكتب عنهم منك

ولا تخشَ تهمة الكذب

فلا خوف ممن يقولون ما لايفعلون.. الخوف ممن يفعلون ما لا يقولون..!

 

 

حين تكتب..

افتح نوافذ روحك لقارئك وكُن له سلّماً يعلو به..

ولا تكن مجرّد حرف مجرّد..

واغزل خيطاً بينك وبين من يقرأ،

لا يقطعهُ إغلاق الكتاب !

 

أتقن الصنعة حتى لا تبدو متصنعاً

ولا تأتِ قصيدةً لم تراودك عن قلمك..!

 

فالقصيدة فتاة تحب من يهجرها وتهجر من يحبها.. وتُخلِص لمن يتوسط بين هذا وذاك!

 

دعها وستأتيك بكامل زينتها !

Standard

ليس إلّا بلبلة!

تتزاوج الأفكار في رأسيْ وتولدُ أسئلة!

وجوابها:

ما الشعر إلّا راحلةْ..

أرمي عليها رحلتي..

وسفينةٌ أطلقتها من بحرِ أفكاري فضلَّت ساحلهْ..!

ما الشعر إلا أن تعيش تخَيُّلاً..

في عالمٍ خلفَ المحالِ..

تصوغ حلْقاتٍ وتصنع سلسلة..

وبها تكبِّل كل حلْمٍ مستحيلٍ..

كي تَجُوزَ المرحَلةْ!!

“هل غادر الشعراء؟!”

لا.. ما غادروا..

لكنّهم قد أتقنوا تركَ الأمورِ مهلهلة..

يبدو كلامُهمُ جميلاً مُقنعاً..

لكنّه بعد التفكّر ليس إلّا بلبلة!

Standard

إعتذار من لا عذر لھ (إلى الشام القتيل) خذلناكم!!ا

صباحك عاطرٌ ياشامْ

يلونهُ دم الشهداءْ

صباحك عزة بالموت للأبطالْ

ونحن هنا نعيش فصول ذلتنا

ونبكي كالنساء هنا

نثرثر نصرةً كلِماً بدونِ فِعالْ

صباحك نشرة الأخبار تمطرنا كآبتها

بأخبارٍ تكممنا وتعجزنا كتابتها

تعلمنا من الشعر القديم ومن عروبتنا

“قفا نبكِ”

فصرنا لاشعورياً..

نحب بُكا مطالعنا على الأطلال

قفوا وابكوا  إذن

فشآمنا طللٌ

يكادُ يُزال

فأين الأمن حين يسخّر الفيتو

لنصرة قاتل الأطفال؟!!!

ومجلسهُ يُسخر من يولّي

من يسوم جباهنا قمعاً

ويمزج مع كؤوس شرابنا الإذلال

ويجتمعون أربعةٌ وخامسهم (……)

أتموها من القرآن

فإنّي لا أحبُّ برودة الأغلال

Standard

إن رضيت

أخبرتني بأنها مشغولة
بدلالٍ مُبلّلٍ بطفولة

قعَّدت للدلالِ بين الغواني
صار فنّاً لها وصاغت أصوله

عُذرها الحُسنُ في التشاغلِ عَنّي
وهي ليست عن طيشها مسؤولة

فأنا القاتل الذي ضمّ سيفاً
وهي نصلٌ وروحي المقتولة

كلّما لُمتها ألومُ ملامي
فيدُ الشعر دونها مغلولة

لكن الآن فاض حرفي وصبري
بمقالٍ لا بُدّ لي أن أقولَه

إن ليلَ الشتاء مزّق روحي
ما عدا مُلتقاكِ يقتُلُ طولَه

أرسل الشوق جيشهُ بحروفي
رغبةً بالعناق ساقت خيوله

مدّ كفّ الهوى فوافق صمتاً
أيُّ ذنبٍ بهِ قتلتِ رسوله؟!

إن رضيتِ الهوانَ لي فارقيني
فأنا إن رضيتُ تأبى الرجولة

Standard

على كوكبٍ مهجور

نَأَيْتُ مَع التَّفْكِيْرِ عَنْ عَيْشِ وَاقِعِيْ
وَ جَمَّلْتُ أَحْلَامِيْ فَعِشْتُ عَلَىْ الوَرَقْ

وَ نَقَّحْتُ أَحْبَابِيْ كَتَنْقِيْحِ أَحْرُفِيْ
وَ أَشْعَلْتُ ضَوْءَ الحُبِّ فِيْ آخِرِ النَّفَقْ

عَلَىْ كَوْكَبٍ مَهْجُورْ عَمَّرْتُ مَنْزِلِيْ
وَ صَلَّيْتُ فَرْضِيْ فَوْقَ سَجَّادَةِ الأَرَقْ

مِثَالِيَتِيْ كَانَتْ قِنَاعَ حَقِيْقَتِيْ
شَذَذْتُ بِصِدْقِيْ حِيْنَمَا قَلَّ مَنْ صَدَقْ !

وَ أَسْكَنْتُهُمْ قَلْبِيْ وَ مَكَّنْتُهُمْ بِهِ
وَ لَكِنَّهُمْ مَاتُوْا بِقَلْبِيْ إذْ احْتَرَقْ

كَتَبْتُ وَ لَمْ أَفْهَمْ جَمِيْعَ مَشَاعِرِيْ
غَدَاْ دَفْتَرِيْ كَالأَرْضِ تَسْتَقْبِلُ الْوَدَقْ

تَنَاقَضْتُ مَع نَفْسِيْ وَ شَيْطَانُهَا مَعِيْ
بِلَا مَنْطِقٍ شِعْرِيْ بِمَا أَحْتَوِيْ نَطَقْ

Standard

هيَ فلْسفات

-مَا العُمْرُ؟

-قَالَتْ: شَرْحُ فَلْسَفَةِ التّلاقِيْ و الشَّتَاتْ.

-مَا الشِّعْرُ؟

-قَالَتْ: هَلْوَسَاتْ..

هو ماء طُهر قلوبنا

نهمي به فوق الدفاتر والجراح

أو بعضُ أرواحٍ تُخلّدُ فوق ألسنة الرواة

 فَسَألْتُ عَنْ كُنْهِ الحُرُوفْ؟

-قَالَتْ: رَذَاذُ الأُغنيات

وسألتها: ما الحبّ؟

قالت: تلكَ مشكاةٌ معلقةٌ بسقف الأمنيات

وفضيلةُ الغفران تُحييها الذنوب

لسنا ملائكةً..

فخاطئُنا يتوب

طيناً خُلقنا كي تُشكِلنا الحياة

ومضت كطيفٍ خاطفٍ

و مضت ترُشُّ على الجراح القهقهات

ياللجمال!!

وما الجمال بها سوى المتناقضات؟!!

إن اللقاء بها صناعةُ ذكريات

كلماتها حُسْنٌ يُرى بالعين

بسمتُها وقودٌ للفؤاد

وثغرها..

ينبوعُ إكسير الحياة

الفتنة الحمراء والحسن الغزير ووجها

مترادفات

من قبلها في الكون سبعٌ معجزات

ولدت..

فأصبح فيه معجزةٌ وسبعٌ ممكنات

فيها من الأوصاف ماهو معجزٌ

إذْ قد تنوء بحمله للشعر أعتۍ المفردات

هي ذلك الحدّ الذي بإزاءھِ -مشدوهۃً- تقف اللغات

فيها اجتماع السحرِ

بالخمر المعتّقِ حدَّ قتل النفسِ

أو هي باختصار..

قارورةٌ شفافةٌ.. تحوي ألذّ الموبقات

لي فلسفاتٌ في هواها مثلما

في حبها لي.. فلسفات

للحب أجنحةٌ تطير بنا إلى الأفق البعيد

(لامنطقيتنا) مدارُ جنوننا

وجنوننا ملحُ الذوات

مستمتعٌ في حبها أنا طالما

نحيا ويلحقنا الممات

Standard