حديث من محراب الليل

معلقٌ وظلام الليل يسحقهُ..
كالنجم دلّ الورى والنور أرّقهُ..

ماضاع لو طال في الصحرا ترحُّلُهُ..
أما الخليجُ فلو أغراهُ أغرقهُ..

يبكي وعيناهُ ما سالت دموعهما..
وما أشدَّ البُكا هذا وأصدقَهُ..

الصمت أوثقَهُ عن سفك عبرتهِ..
والشعر من بعد قيد الصمت أطلقهُ..

والشعر علّقهُ بالليل يسهرهُ..
وباتّباع دروب الغيّ أوثقهُ..

يمشي على سُلّم الأنغام مُنفرداً..
وكلما احمرّ جرحٌ منه مَوْسَقَهُ..

تكسو تراتيلُهُ محرابَ خلوتهِ..
إذ خاف من حزنهِ -غدراً- فنافَقَهُ..

لا يسأل الناس إلحافاً.. وحاجتُهُ..
أنْ كان في صدرهِ قلبٌ فأنفقهُ..

Standard

One thought on “حديث من محراب الليل

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s