في عتاب الذات

لَثَمْتَ يد الليل إذْ ودَّعكْ..

-فغابَ- وظَلّّ الظلامُ معكْ..

يبادلك الصمتَ وجهُ السواد..

فلا تُتعب الريح.. لن يسمعكْ..

فمن غاب ما غاب حتى يعود..

ومن ظل ما ظل كي ينفعك..

أتنفعُ شكواك لليل..هل..

نسيت بشكواك ما أوجعك؟..

تبعت الظما في دروب السراب..

فكان دليلُك من ضيَّعك..!

وصعّرت قلبك يا ساذجاً..

كأن زمانك لن يصفعك..!

فهل يغفر السُهدُ ذنْب الفراق..

أيمسحُ لون الدُجى أدمُعَكْ..

أتطمعُ في عودة الراحلين..؟!!

لك الله ياصبُّ ما أطمعك..!

Standard

2 thoughts on “في عتاب الذات

Leave a Reply to saamasaad Cancel reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s