النار تأكل من ظنوني!

جففك الكلامُ وما انتهيتْ..

أودعت سرك للمساءِ..

فذاعِ في الليل الكلامُ..

وضاع في الشعر الظلامُ..

وضاع عطرٌ مر صاحبهُ كطيفْ..!

هزّ الظلام الكون حتى الكونُ نامْ..

وأنا هناك أهز جذع الليل

لكن لم يُساقط لي نعاساً..كي أنام..!

إني لأشعر بالظلام على يديَّ وفي عيوني..

وبخفة الضوءِ الذي يأتي إذا ما زارني طيفٌ من الماضي..

وأسراب الفراش تحوم حول دفاتري..

والنار تأكل من ظنوني!..

والشعر يصرخ بي يقول: اكتب..

فأفزع: دثروني..! دثروني..!

يا وحشتي عند المجاز..

إذا انتهيتُ..

رأيتهم يلقون ألواح الكلام..

كأنهم لم يفهموني..!

عند الكتابة لا أعود أنا أنا..

أسري لأكثر من مكانْ..

ويذوب في كفي الزمانْ

وأبيع ذاكرتي لأوراقي..

وأحترف استراق الوقت من قلب المساء..!

أنا من سرقت النار من قلب الجليدِ

أنا الذي بخّرت ما في دفتري من ماء شعري 

كي يسافر كالسحابِ

ويمطر المعنى وينبت ألفَ بيتْ..!

في كلّ بيتٍ ألف باب..!

لكنَّ ساعيَّ الخؤونْ..

سرق الرسالة واختفى وأنا على أمل الجواب..!

Standard

One thought on “النار تأكل من ظنوني!

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s