وعطّرت هاتفي

جاءت تحُث على لُقياي ساعتها

تستعجلُ الوقت كي يجري
وألقاها

وعطّرت هاتفي شوقاً رسالتُها

وشى بها الحرفُ حينَ
الشوقُ ناداها

لم تدرِ أنّيَ مشتاقٌ يُعذِّبُني

غموضُها..وتُسلّيني حَكَاياها

مَن لي سوى الليلِ يُغريني لأسهَرَهُ

ونجمةٍ فيه ترعاني وأرعاها؟؟

يا زهرةً في زوايا خافقي عَبَقت

إنّ الحياة بكِ ازدانت
زواياها

لا تتركيني فأحزاني تُحاصرني

والصدر أصبح للأحزانِ ملهاها

فالعين ساقيةٌ والخدُ مزرعةٌ

تسقيه من دمعها كي تُنبت الآها

حتى إذا ما استوت أغصانها ألماً

كالرمح أهوت بها والقلب
مرماها

فأنصفيني من الأحزان قاطبةً

قد مزّقتني وأزرت بي رزاياها

7 / 1428هـ

Standard

One thought on “وعطّرت هاتفي

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s