مليكتي و ملاكي

لائمي في غرامها و هواها

لا أرى في الورى -وربّي- عَداها

لا تزدني على الملام ملاماً

ككلامٍ إلى نُهاي تناهى

لا تَقُل أنّها كأيِّ فتاةٍ

لا تُقارن حبيبتي بسواها

هي عندي مليكَتي وملاكي

و هْيَ دُنيايَ -يا
جُعِلْتُ فداها-

هي منّي كالقلبِ بين ضلوعي

وردةٌ عطّر الحياة شذاها

غرسةٌ ظلّلت حديقةَ روحي

غيمةٌ بلّل الجفافَ نَداها

جنّةٌ تحتوي على كُلّ حُسنٍ

سائغٌ شُربها ودانٍ جناها

و جَنَاْنِي معذّبٌ مستهامٌ

لفّه الشوق طامحاً أن يراها

كلّما أرسلت إلي العين طيفاً

غادرَ النّومُ جفنها وجفاها

لهف نفسي على ظلامٍ تغشّى

أبلجَ الصُبحِ بين بِيْضِ رباها

كيف -بالله- يُصبح الّليل موجاً

ثمّ موجاً على الربا يتماها؟؟

تتثنّى كالبان في يوم ريحٍ

والثرى تحت خطوها يتباهى

إن مشت أصبح الخريف ربيعاً

آه ما أحلاها وما أبهاها

ترتدي ثوبها فيصرُخُ حُسْناً

إذ كساهُ الجمالُ حين كساها

يُعْجِزُ الشِّعْرَ وَصْفُهَا فَهْيَ بدعٌ

وهي سحرٌ بهاؤهُ لا يُضاهى

Standard

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s