في الناس من يزدان بالخيلاءِ

تترقرقين إذا أتيتِ كماءِ

والحبُّ
يجذبني على استحياءِ

شفتاي يرتجفُ الكلامُ
عليهما

خجلاً..ويمنعهُ جفا صحرائي

كوني كهتّانٍ فإني ظاميءٌ

كوني كشمسٍ يرتديكِ
شتائي

إني أحبكِ حاجةً..لا رغبةً

فالبعدُ دائي والوصال دوائي

إنّي نزفت على الدفاتر
دمعة الـ

ـقلمِ الحزينِ فأعشبَتْ لبكائي

ورقُ الكتابةِ يشتهيكِ أ فكرةً

تَهْمي على صفَحاته
كسناءِ

أنّى خطرتِ أضاءَ ذِكرُكِ خاطري

وكسوتِ أرض الحبِ مثلَ سماءِ

أنتِ النعيم أرومُه و
أعيشُه

ويعيش كالفردوس في أحشائي

أنتِ اعتقادٌ راسخٌ لي.. أنه:

في الناس من يزدانُ
بالخيلاءِ

أنا لستُ إنساناً -ملاكاً-
كاملاً

وقوامُ إنسانيّتي أخطائي

فإذا جرحتُكِ فاعذري وتفضّلي

وتذكّري لي أجمل
الأشياءِ

وتذكّري أنّي نقشتُ قصائدي

نقشاً على كفيكِ كالحنّاءِ

وتذكّري.. حتى جوادُ
تكبّري

قربّتهُ في معبد الشعراءِ

أدركتُ عندَ رضاكِ كلَّ حوائجي

وعرفتُ حين غَضِبتِ
حجمَ غبائي

*
*

14 شوال
1432هـ

Standard

One thought on “في الناس من يزدان بالخيلاءِ

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s